اهلا بك يا زائر في الموقع الذي يتضمن المشركات الاسلامية وكل شيء من التعارف ومن الاخبار العالمية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» شاركوني لكتابة 500 حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد أكتوبر 25, 2009 6:26 am من طرف soraya

» لنحي سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:38 am من طرف soraya

» سبعة حقائق تؤكد نبوة صلى الله عليه وسلم
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:22 am من طرف soraya

» لا تقووووووووول وقتي ضيق
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:18 am من طرف soraya

» احلي انشوده للنبي محمد صلي الله عليه وسلم
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:15 am من طرف soraya

» كلمات نطقها رسوووولنا قبل وفاته
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:13 am من طرف soraya

» فوائد الصلاة على النبي
الأحد أكتوبر 25, 2009 5:00 am من طرف soraya

» لماذا الرسول لم يؤذن
الأحد أكتوبر 25, 2009 4:56 am من طرف soraya

» عشرين فائده اذا صلينا علي الحبيب
الأحد أكتوبر 25, 2009 4:54 am من طرف soraya

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 حاجه الله الي محبة خلقه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soraya

avatar

المساهمات : 244
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: حاجه الله الي محبة خلقه   الثلاثاء أكتوبر 20, 2009 3:19 am

الله إلى محبة خلقه له..

إن مسؤولية الإنسان المؤمن في محبته لله، أن يعمل على أن يحبب الله إلى عباده، وذلك بالاساليب المتنوعة التي تثقف الناس بأسماء الله الحسنى وصفاته العليا، في مواقع عظمته وامتداد نعمه، بحي
ث يشعر العباد بأن الله سبحانه هوالذي تحبب إليهم بخلقه ورعايته ورحمته ولطفه، حتى يحبوه حب الإنسان لربه الذي هو ولي كل نعمة، وصاحب كل حسنة، ومنتهى كل رغبة، وأفاض كل ألطافه عليهم، ليجتمع لهم الإيمان العقيدي بتوحيده، والحب القلبي لذاته القدسية، في آفاق ربوبيته المطلقة التي لا حد لها في زمان ولا في مكان.

وهذا ما جاء الحديث به عن رسول الله (ص): (( قال الله عز وجل لداود (ع): أحبني وحببني إلى خلقي، قال: يا رب: نعم، أنا أحبك، فكيف أحببك إلى خلقك؟ قال: اذكر أيادي عندهم، فإنك إذا ذكرت لهم ذلك أحبوني)).

وفي الحديث عن الإمام محمد الباقر (ع): ((أوحى الله تعالى إلى موسى (ع): أحبني وحببني إلى خلقي، قال: موسى (ع): يا رب، إنك لتعلم أنه ليس أحد أحب إلى منك، فكيف لي بقلوب العباد؟ فأوحى الله إليه: فذكرهم نعمتي وآلاتي، فإنهم لا يذكرون مني إلا خيرا)).

إن هذا هو أحد أساليب الدعوة إلى الله في مسألة انفتاح الناس عليه وارتباطهم به ومحبتهم له، فإن معرفة الناس بنعم الله عليهم في كل أمورهم، في حياتهم العامة والخاصة، يجعلهم يشعرون بالارتباط الوثيق به في وجودهم، ويتعرفون أنه يجسد في أياديه كل شيء في الواقع الذي يعيشونه، منذ بداية خلقهم إلى نهاية حياتهم، فإن القلوب مجبولة على حب من أحسن إليها، فكيف إذا كان المحسن في موقع الله في رعايته لعباده؟!

وربما يبرز هنا سؤال: ما هي حاجة الله إلى محبة مخلقه له، وهو الغني المطلق عن عباده بذاته، وهم الفقراء إليه؟

والجواب أن القضية لا تتصل بحاجة الله، بل تتصل بحاجة الخلق إلى ربهم، تماما كما هي المسألة في معرفتهم به التي حثهم عليها، لأنهم إذا أحبوا الله، أطاعوه وانفتحوا عليه، وإذا عرفوه، خضعوا له وعبدوه، وهذا مما يرجع بالخير عليهم في صلاح أمرهم، من خلال المصالح التي تحصل لهم بالطاعة، والمفاسد التي يبتعدون عنها بالبعد عن المعصية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حاجه الله الي محبة خلقه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كون نفسك لا تكون اخوك :: تعرف على الدين :: اخوتي في الله-
انتقل الى: